pregnancy

رانيةالتيماني الراسي في ذمة الله

 شيخ العقل  شارك صباحا في مأتم رئيسة المصلحة الاجتماعية في المديرية العامة للمجلس المذهبي رانيا التيماني، وهي عقيلة رامي الريس مستشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في القاعة الاجتماعية في عاليه، على رأس وفد من المشايخ وأعضاء من المجلس المذهبي وموظفي الإدارة.

 

وقال لدى تقديمه التعازي: “يا أيتها النفس المطمئنة، ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي”، فبوداع الشيخة رانيا، فإنما نودع الإنسانةَ المعطاءة الصابرة والأم المربية المحافظة والموظفة الأمينةَ المسؤولة، هي المرأة المثقفة العاملة، وهي الموحدة النموذج بالتزامها الروحي التوحيدي وإقبالها على المجتمع والمعرفة بثقة وشغف واطمئنان، والعارفة بحق أنه بالتوحيد تدرك الأشياء والمعارف، وليس بعكس ذلك. ولذلك، كانت نعم المرأة الثابتة في مسلكها ومعتقدها، والمنفتحة على المتغيرات والحداثة بتوازن دقيق قلما يتقنه إلا أولو الفضل والحكمة ورجاحة العقل وصفاء القلب والوجدان”.

 

أضاف: “الأخت رانيا تخسرها مدينة عاليه ويخسرها الجبل والطائفة ويفتقدها المجلس المذهبي والمديرية العامة، أختا كريمة وموظفة قديرة وقلبا نابضا بعمل الخير والإحسان وزوجة صالحة لزوجٍ رزينٍ عاقل مدرك حقائق الأمور ومعنى الرضا والتسليم الأستاذ رامي، الصديق العزيز ورفيق العمل الدؤوب في سبيل الطائفة والوطن

وختم: “رحم الله الشيخة رانيا وهنيئا لها خاتمة عمرها المتوجة بالصبر والرضا والسعادة الحقة، وحفظَ لنا ولعائلتها الكريمة زوجَها الغالي وأولادَها الأحباء، وجعلهم من الصابرين الذين بشرهم الله بقوله تعالى: وبشر الصابرينَ الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا 

يستخدم
التالي
انت في احدث موضوع
شكرا لتعليقك