pregnancy

مركز عامل عين الرمانة وافق التعاون البلدي بينهما

زار وفد رؤساء بلديات المركز الصحي - التنموي في عين الرمانة، من أجل "تعزيز التعاون بين البلديات ومؤسسة "عامل الدولية" والجهات المحلية الفاعلة في المنطقة لما فيه مصلحة الفئات الشعبية، بهدف استجابة أفضل لحاجاتها في ظل الظروف العصيبة التي يمر بها لبنان.

وكان رئيس ومؤسس مؤسسة "عامل الدولية" المنسق العام لتجمع الهيئات الأهلية في لبنان الدكتور كامل مهنا، في استقبال الوفد المؤلف من رؤساء بلديات الشياح إدمون غاريوس، عين الرمانة - فرن الشباك وتحويطة النهر ريمون سمعان، والغبيري معن الخليل، وميرا المقداد، في حضور المدير الإداري أحمد عبود وعضو الهيئة الإدارية الدكتورة زينة مهنا، والمسؤولة عن المركز كارول باليكي، والمسؤولين عن اللجنة الصحية في مؤسسة "عامل" وياسر الحاج.

وتأتي الزيارة، بحسب بيان، "بعد إطلاق المركز الصحي في مركز عامل عين الرمانة في ظل التفشي المجتمعي لفيروس كورونا، وانفجار مرفأ بيروت وتدهور الوضع الإقتصادي، لتؤكد أن هذه الظروف الصعبة هي بمثابة فرصة للعمل معا والترفع عن كل الخلافات التي تراكمت خلال العقود الماضية بين اللبنانيين، وتبني رؤية تقوم على روحية التعاون والتضامن بين أبناء المجتمع بمختلف مشاربهم، كما سعت عامل خلال العقود الأربعة الماضية".

استهل الدكتور مهنا الحديث مثنيا على جهود البلديات ورحب ب"التعاون بينها وبين مؤسسة "عامل"، معتبرا أن "التنسيق المحلي من أجل المصلحة العامة يرسي قواعد دولة العدالة الاجتماعية، وأن هذا اللقاء هو فرصة لتكامل الأدوار والعمل على تعزيز إنسانية الانسان بمعزل عن خياراته وانتماءاته السياسية أو الدينية، والهدف يبقى صون كرامة الإنسان".

بدورهم، أثنى رؤساء البلديات على "التعاون بين البلديات ومؤسسة "عامل" لما فيه مصلحة الناس".

وذكر الخليل بـ"أهم المحطات التي كانت فيها عامل الى جانب الفئات الشعبية خلال الحرب الأهلية مرورا بالاجتياح الاسرائيلي وصولا الى الانفجارات والأزمات المعيشية الاجتماعية والاقتصادية"، مؤكدا "الشراكة مع كل من يقدم المساعدة الى المواطن اللبناني، التكاتف مع "عامل" كذلك مع باقي المؤسسات الإنسانية".
اعداد . هدى مهنا

وشكر غاريوس جهود المؤسسة، متمنيا على "كل الجمعيات أن تحذو حذو "عامل" في نشاطاتها الميدانية والمحلية".

بدوره، رحب سمعان بـ"التعاون والتنسيق مع مؤسسة عامل"، مؤكدا أن "أيديهم ممدودة دائما لكل من يتطوع في خدمة الناس والمجتمع".

وفي الختام، شدد مهنا على "ضرورة تنسيق عمل المؤسسات الانسانية مع البلديات والعمل تحت اشرافها حتى نتمكن من إرساء قواعد دولة العدالة الاجتماعية التي يحلم بها كل مواطن لبناني، وأن "عامل" مستمرة في تنفيذ برمجها التنموية عبر مراكزها الـ 26، الوحدات الطبية النقالة الستة، ووحدتي التعليم النقالتين، ووحدة العناية المتنقلة لرعاية أطفال الشوارع و1000 متفرغ موزعين على امتداد الأراضي اللبنانية".

ويشار الى أن مركز عين الرمانة التنموي الذي تأسس عام 2007، يضم "برامج تمكين النساء ودعم مدرسي للتلاميذ، فضلا عن الدعم النفسي الاجتماعي، وعام 2020، زود وحدة صحية تؤدي دورا فاعلا في مواجهة انتشار فيروس كورونا والقيام بزيارات منزلية، اضافة الى إطلاق مجموعة مبادرات تضامنية لكبار السن".


   

اعداد وتنسيق هدى مهنا 
التالي
انت في احدث موضوع
شكرا لتعليقك