لبنان الأن لبنان الأن
أخبار اغترابية

آخر الأخبار

أخبار اغترابية
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

شحيم


شحيم تقع بلدة شحيم في وسط إقليم الخروب، وتبعد عن العاصمة بيروت 40كم، تعتبر عاصمة الإقليم. تبلغ مساحتها 1000 هكتار، تمتدّ على عدة تلال على ارتفاع 550 م و750 م عن سطح البحر. يتجاوز عدد سكانها العشرين ألفاً نسمة، بينهم 12763 ناخب

لعلّ أقدم الآثار التي اكتشفت في شحيم تعود لجماعة كانوا يعيشون في ضواحي البلدة القديمة لجهة الشرق، فيحي الحوطةوقد عثر على إحدى مقابرهم مطمورة تحت طبقات من التراب، اكتشفت فيها هياكل عظيمة داخل جرار مدفنية كبيرة، وقطع فخارية كثيرة بلغت حوالي 30 قطعة مختلفة الألوان والأنواع، مع نصلين من البرونز لخنجرين يثبتان بقبضة خشبية. غير أن أماكن أخرى في شحيم كانت مأهولة وتقع قرب الينابيع، من شواهدها المغاور التي نجدها في واديبرققرب عين الخميس، وكذلك في الجهة الجنوبية منحقة الحجل”. تنتشر المقامات في ضواحي شحيم ومنها مقام أبو الوفا، مقام ريبون، مقام أبو زردية مقام الشيخ عبد الله. وتشكل الحارة الشمالية وبواباتها المتبقية ومسجدها أحياء البلدة القديمة، وتتميز بشوارعها الضيقة وبعض أبنيتها القديمة التراثية، كما تتميز بطريقة تصريف مياه الأمطار التي تعتبر أحد أهمّ المعالم المتبقية من تراث بلدة شحيم القديم الذي ينبغي المحافظة عليه وتأهيله وإنمائه ليصبح مركز جذب سياحي لا يقلّ أهمية عن بقية المناطق السياحية في شحيم. تبلغ مساحة قصر شحيم 40 دونما، وقد تسلطت الأضواء على آثار شحيم في القرن الماضي واستملكت مديرية الآثار منطقةالقصرفي الخمسينيات

في أواخر الستينيات تمّ اكتشاف المعالم الأثرية التي تتألّف من


المعبد الروماني، الكنيسة البيزنطية، المعاصر والأبنية السكنية والمدافن. شيّد قصر شحيم في القرن الثاني الميلادي في الحقبة التي شيّدت فيها قلعة بعلبك. وفي القرنين الرابع والخامس خلال العهد البيزنطي تم إنشاء قرية حول المعبد وكان إنتاج الزيت أهم دعائمها الاقتصادية

في تموز 1996 بدأت حملة ثانية من أعمال التنقيب وأثمرت عن اكتشافات مدهشة

فقد اكتشف المنقّبون معصرة زيت مع تجهيزاتها كاملة، كما تمّ اكتشاف ميزان من البرونز بحالة ممتازة تمّ نقله إلى متحف بيروت. أما الإكتشافات التي وصل إليها فريق التنقيب حديثاً فقد كانت اكتشاف الكنيسة البيزنطية وأرضيتها. بُنيت هذه الكنيسة في القرن الخامس الميلادي وكانت أرضها مغطاة بفسيفساء متعددة الألوان وفائقة الجمال وأظهرت الكتابات المكتشفة تاريخ وضع الفسيفساء سنة 498 م وما زالت ألوانها ورسومها بحالة ممتازة

المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه عام 2004 يتألف من 9 أعضاء برئاسة محمد منصور.  للاتصال بالبلدية: 010124/07 ­ 613249/03



بقلم : مولاي أمين

بقلم : مولاي أمين

يوتيوبر جزائري و مدون عربي ناشئ يهتم بكل ما هو جديد في عالم التكنلوجيا و التقنية و هدفه الأول هو تصحيح الأفكار و الدروس الخاطئة التي تنشر في الويب .

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

لبنان الأن

2018