الماري والمجيدية

 الماري ومعها المجيدية، قضاء حاصبيّا محافظة النبطية، تعلو عن سطح البحر 450 م، وتبعد عن العاصمة بيروت 114 كم.
 يبلغ عدد أهاليها 800 نسمة بينهم 300 ناخب.

 تصل إليها عبر:

 مرجعيون ­ جسر أبو زبلة، وهي آخر قرى وادي التيم جنوباً، على مقربة من مجرى الحصباني. فيها بضعة ينابيع وتشتهر بزراعة البصل والزيتون والحنطة

أصل التسمية: 

ماري بحسب فريحة ، كلمة آرامية ­ سريانية تعني سادات وأحبار ومقدّمين. وُجدت في أراضيها بقايا آثار قديمة متعددة العهود. 
أمّا المجيدية فكان اسمها الخرويعة نسبة إلى شجر معروف، وبعدما تملكها الأمير مجيد أرسلان نُسبت إليه فعُرفت بالمجيدية.  المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه في العام 2004 يتألف من 9 أعضاء برئاسة غازي قيس.
  للاتصال بالبلدية: 788305/03 

 مرج الزهور

، قضاء حاصبيّا محافظة النبطيّة، تعلو عن سطح البحر 900 م، وتبعد عن العاصمة بيروت 129 كلم. يبلغ عدد أهاليها المسجّلين 800 نسمة، بينهم 340 ناخباً. أكثر من نصفهم في بلدان الاغتراب، 

تصل إليها عبر:

 شتورا ­ المصنع ­ راشيا. تعتبر بوّابة الجنوب من جهة البقاع. زراعتها حنطة وحبوب. فيها بضعة ينابيع. تحرّرت من الاحتلال الإسرائيلي عام 1984.  

 الاسم والآثار: 

 اسمها عربي واضح المعنى، وقد أُطلق عليها حديثاً، أي منذ مطلع القرن الحاليّ بعد أن كانت تعرف سابقًا بالذنيبة، وهي كلمة عاميّة تعني الطرف. من آثارها مغاور وكهوف إلى جانبي مجرى ماء شتوي يمّر بقربها من الجهة الجنوبيّة، وهو أحد روافد نهر الحاصباني. 
 تأسس أول مجلس بلدي فيها عام 1963. أما المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه في العام 2004 فيتألف من 9 أعضاء  برئاسة محمد عبد اللطيف الحاج.  للاتصال بالبلدية: 776044/03  

مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان