حاريص


حاريص، قضاء بنت جبيل محافظة النبطية، تبعد عن العاصمة بيروت 110 كلم، وتبلغ مساحتها 4 كم2، منها عقارات غير ممسوحة. يبلغ عدد سكانها 12000نسمة بينهم 3700 ناخب، أما عدد المغتربين فيبلغ 3000 مغترب. أبناؤها من أوائل المغتربين في أفريقيا وأميركا وأستراليا وكثيرون منهم فاعلون على الصعد الرسمية وفي التجارة. فيها عدة ينابيع مياه قديمة: عين الضيعة، عين مقادوس، عين الياذون، عين منيتنة.

تحدّها البلدات التالية:

 من الغرب كفرا وصربين، من الجنوب رشاف وحداثا، من الشرق عيتا الجبل وتبنين، من الشمال السلطانية وديرأنطار ومزرعة مشرف. تصل إليها عبر: صور ­ قانا ­ حاريص (المدخل الغربي)، أو عبر: صور ­ جويا ­ تبنين (المدخل الشرقي).
حاريص، البلدة الجنوبية التي مخر أهلها عباب البحر على أشرعة أحلامهم الوردية، وبفضل إرادتهم الجبارة، وعزيمتهم الصلبة التي لا تلين، استطاعوا أن يجعلوا من المستحيل واقعاً يرتجى، ورفعوا رايات وطن الأرز فوق كل بقعة أرض وطأتها أقدامهم، وكان لذلك مردود ايجابي على بلدة حاريص، التي عملوا على إعمارها وتطويرها وإنمائها.

 الاسم والآثار:

يروي أهالي البلدة أن الاسم الأساسي للبلدة هو حاصور وكان الأقدمون يستعملونها كحصار، وفي السريانية تعني الخشنة الغليظة. وقد يكون أصل الاسم فينيقيًا، ويفيد القطع والجزم. وفي العبرية تعني خندقًا، وعليه يكون معنى الاسم القلعة المحصنة. من معالمها الأثرية ما يعود إلى العهد الفينيقي في المنطقة المسماة الياذون، حيث يوجد مركز قوات الطوارئ الدولية، وفيها منطقة تسمى قصر وادي عاشور.
في البلدة مدرستان رسميتان متوسطتان ومدرسة خاصة.
وفيها حوزة للعلوم الدينية، وهي حوزة النجف الأشرف التي تم تشييد مبناها المؤلف من خمس طبقات على نفقة المحسن البار الحاج سعيد علي أحمد وأولاده ويقوم بتغطية نفقات التدريس ومصارفات الحوزة من حسابه الخاص.

تأسس أول مجلس بلدي فيها عام 1963 برئاسة المرحوم عباس موسى أحمد لمدة سنتين ومن ثم المرحوم الحاج سليمان علي أحمد حتى العام 1999، ثم تسلم السيد عماد سليمان أحمد رئاسة البلدية بالتزكية وهو يرأس أيضاً المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه عام 2004 ويتألف من 15 عضوًا أيضاً.

المشاريع التي قامت البلدية السابقة بإنجازها :


­ تشجير جوانب الطرقات بنحو أربعة آلاف شجرة ­ إنارة شوارع البلدة وأحيائها.
­ تركيب إشارات مرور ولافتات وإقامة جدران دعم ­ توسيع عدد من الطرقات وشقها وتزفيتها ­ إقامة حديقة للأطفال ­ إقامة نصب تذكاري لشهداء البلدة ­ إنشاء مركز تصنيع زراعي بالتعاون مع جمعية الشبان المسيحية ­ مساعدة نادي الغدير الرياضي.
­ مساعدة مستوصف البلدة (تقديم أدوية، أتعاب طبيب).
­ قام أحد الخيرين الحاج علي أحمد بإقامة العديد من جدران الدعم وتوسيع طرقات والتبرع بقطعة أرض (جبانة المسلمين) وتأهيل النادي الحسيني للنساء وتوسيعه والتبرع للبلدية بقطعة أرض لإقامة ملعب باسكت وفولي بول، يتم إنجازهم حالياً على نفقة المحسن الحاج علي أحمد، كذلك قام أحد الخيرين، الحاج علي محمد أحمد، بتوسيع النادي الحسيني للرجال وتأهيله.
­ كذلك تم حفر بئر ارتوازية على نفقة أهالي البلدة لتغذية البلدة بمياه الشفة.
­ إنشاء منتزه وادي الغدير بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية (قيد الإنجاز).
­ إنشاء مجمع رياضي بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة.
­ تشجير 1500 م2 بأشجار السنديان.

للاتصال بالبلدية: 325312/07 ­ 716456/03



مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان