جباع

جباع تتربّع جباع­عين بوسوار على عرش إقليم التفّاح. فهي أعلى تلّة من تلاله والأجمل فيها، بارتفاع يصل الى 009 متر، مما يجعل مناخها جميلاً وصيفها رائعاً. هواؤها نقي ومنعش ومياهها العذبة تتدفق من أعاليها لتفجّر عدداً كبيراً من الينابيع يصل إلى 653 نبعاً تقريباً، أشهرها ”نبع القبي”. تبعد عن العاصمة بيروت 65 كلم،  وتتبع إدارياً لقضاء النبطية، وتبعد عنها 41 كلم. تبلغ مساحتها 12000 كلم2. ويبلغ عدد سكانها 15000 نسمة بينهم 0048 ناخب و150 مغترباً.

 تحدّها البلدات التالية:

 من الشمال زحلتا وجبل صافي، من الشرق والجنوب جرجوع وعين قانا، ومن الغرب كفرفيلا. تشتهر جباع ­ عين بوسوار بمزروعاتها الدائمة والموسمية، وجودة ثمارها وغابات الصنوبر التي تختلط بأشجار السنديان، وينابيعها التي تساعد على الزراعة وانتشار الثروة الحرجية. وهي غنية بمقاهيها وفنادقها ومنتزهاتها الاصطيافية.

الاسم والآثار: 

عُرفت قديماً بجباع الحلاوة، واسمها جبع، يعني الجبل والتل والهضبة بالعبرية. أما عين بوسوار فقد عُرفت باسم كرم القطن ومزرعة بيت كركي. في البلدة عدد من الآثار المهمة التي تعود إلى عصور قديمة جداً، أهمها قصر المناكرة (حكام إقليم التفاح) ويدعى الحصن بين جباع وعيناتا، بُني أيام الحكم العثماني1271م، إضافة إلى عدد من المطاحن القديمة التي كانت تدار بالمياه وبقايا معاصر زيتون. وتجد فيها أيضاً بقايا من قناطر زبيدة وآثار رومانية وبيزنطية وحمّام تركي. وتلفت الانتباه كثيراً ”ضيعة كفرا” التي ما زالت تحتفظ بأبنيتها التراثية وتحافظ على معالمها الأثرية. امتازت هذه البلدة منذ العصر الإسلامي باحتوائها لأهمّ المرجعيات الدينية للطائفة الشيعية. وقد اتخذها الحرّ العاملي مركزاً لإقامته ومنها تخرّج معظم العلماء أمثال المحقق الكركي وسلسلته الذهبية، السيد نور الدين وسلسلته الإثنى عشرية، الشيخ محمد بن مكي الجزيني، وفيها مرقد الشهيدين صاحبي المعالم والمدارك والشيخ حسن الكركي والعديد من علماءل الحر، صاحب الحوزة الدينية في القرن الحادي عشر الشيخ عبد الله نعمة، وتحتضن جباع مرقده أيضاً، والعديد من علماء البلدة الذين زادوا على المئتين. ِّu  

من المؤسسات الأهلية الموجودة في البلدة: ­

 جمعية البرّ والإحسان الإسلامية لأبناء جباع، تأسست في العام 8291م. ­ جمعية آل غملوش، تأسست في العام 9481م ­ جمعية آل كركي في لبنان تأسست في العام 6591م ­ جمعية آل الحر وجمعية آل رعد ­ منتدى جباع الثقافي الاجتماعي ونادي عين بوسوار الثقافي الاجتماعي. ِّ

 من المراكز الرسمية والتربوية والصحية والدينية والسياحية الموجودة في البلدة:

 مخفر للدرك منذ العام 8291 أصبح فصيلاً عام 3200م. ­ مركز للحضانة النموذجية ­ مدرستان ابتدائيتان في جباع وعين بوسوار ­ مركز لمحو الأمية والتدبير المنزلي منذ 6591م ­ ثانوية ومهنية رسمية. ­ مستوصف لجمعية البر والإحسان بإلاشتراك مع وزارة الشؤون الاجتماعية ­ مركز الهيئة الصحية الإسلامية. ­ ستة جوامع وكنيسة واحدة ­ كازينو فوّار جباع، مقهى ومطعم نبع القبي، مطعم عروسة جباع ­ ملعب للكرة الطائرة وآخر لكرة القدم، وقد أعدت البلدية التصاميم اللازمة والدراسات لإنشاء الملاعب وتطويرها، وإقامة منتدى للمسنين والشبان ومسابح لهواة السباحة ­ تعاونيات زراعية ­ خزان لتجميع مياه الري ­ شبكة أنابيب توصل المياه إلى الأراضي منعاً للهدر ­ حفاظاً على البيئة من التلوّث، أنشأت البلدية شبكة للصرف الصحي تغطي معظم أحياء البلدة ­ مركز لمعالجة النفايات الصلبة.   تأسس أول مجلس بلدي فيها في عهد الجنرال غورو عام 0291م. أما المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه في العام 4200 فيتألف من 15 عضوًا برئاسة عدنان غملوش

  المشاريع التي قامت البلدية السابقة بإنجازها : 

 سنة 9381م، جر المياه إلى المنازل. ­ سنة 0941م، إنارة الشوارع بالمصابيح (يدوياً). ­ سنة 4591م، تحريج معظم المشاعات بالأشجار المثمرة (صنوبر) والأشجار التزينية. ­ سنة 5591م، إنارة البلدة بالكهرباء بواسطة المولّدات، بإدارة البلدية. ­ سنة 6591م، إقامة مسلخ للمواشي فيه أحدث المعدّات. ­ سنة 6591م، إقامة منتدى حسيني يُعَدّ الأول في الجنوب من حيث الإتقان. ­ سنة 0971م، إقامة مكتبة عامة للتنشئة والمطالعة. ­ إقامة مركز للمطالعة والنشاط الثقافي بالإشتراك مع وزارة الثقافة. ­ إقامة مركز صحي بالاشتراك مع وزارة الصحة العامة. ­ إقامة مركز للهاتف والبريد منذ العام 8291م

المشاريع التي تنوي البلدية الحالية إنجازها ومنها ما أنجز: 

 إنشاء محطة تكرير للصرف الصحي وشق طرقات زراعية. ­ إقامة نُصب تذكاري باسم المرجعيات الدينية التاريخية للطائفة الشيعية، بهدف تخليد ذكراهم، وتشييد قوس نصر للمقاومة الإسلامية. ­ تزيين مداخل البلدة وطرقاتها الداخلية بشكل مميز. ­ إقامة الحدائق العامة على مشاعاتها. ­ تأهيل الينابيع ومصادر المياه، إذ يوجد في جباع ينابيع بعدد أيام السنة. ­ جعل الأحراج والمشاعات محميّات طبيعية وفتح الطرقات التي تسمح لهواة السياحة والبيئة بممارسة هوايتهم، وللمزارعين باستثمار أراضيهم. ­ استكمال شبكة الري و مساعدة المزارعين على اعتماد أساليب الري الحديثة. ­ إنشاء خزانات إضافية على الينابيع الرئيسية منعاً للهدر. ­ إنشاء قصر بلدي يضم جميع المؤسسات الفاعلة في جباع، وهي: ­ اتحاد بلديات إقليم التفاح ­ دائرة النفوس ­ المحكمة الجعفرية ­ الدفاع المدني ­ دائرة الكهرباء ­ دائرة أحراج جباع.  للاتصال بالبلدية : 916420/30 ­ 664210/70


مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان