راشيّا الفخار

 راشيّا الفخّار، قضاء حاصبيّا محافظة النبطيّة، تعلو عن سطح البحر 800 م، وتبعد عن العاصمة بيروت 111 كم. يبلغ عدد أهاليها المسجلين 1700 نسمة بينهم 870 ناخباً. 

تصل إليها عبر:

 الزهراني ­ النبطية ­ مرجعيون. منازلها الحجرية الحديثة والقديمة تعتلي رابية من روابي جبل الشيخ، تحفّ بها أشجار الصنوبر والسنديان بشكل نصف دائري، ويحيط بها سهل دائري يشطره نهر الحاصباني، وواد صغير حوّله أهالي راشيا الفخار إلى جلول مشجّرة بالزيتون والتين والعنب. تشكّل زراعة القمح المورد الرئيسي للسكان، وتأتي يقية الحبوب في المرتبة الثانية كالعدس والحمص والفول والشعير وسواها. تروي أراضيها مياه ينابيع وادي الجوز ­ شبعا، وفيها عدد من العيون موزعة على خراج البلدة وداخلها، أبرزها عين راشيا أو عين المدخل وعين صاصيا، وعين الرانات، وينابيع الفريدس وعين الخريبة

الاسم والآثار:

 أجمع الباحثون على أن راشيا كلمة سريانية RISHAYE ومعناها رؤساء، زعماء، مقدمون. أما نسبتها إلى الفخّار فلأنها تشتهر بصناعته.

 من آثارها:

 بقايا قصر قديم بالقرب من كنيسة الروم. كما عثر فيها على نواويس عائدة إلى العهدين الفينيقي والروماني. ومن آثارها أيضاً عين ماء حجارتها منحوتة تعود إلى بداية العصرالمسيحي. وفي محلة خلّة المغارة بقايا بلدة قديمة العهد ، وفي أعلاها بئر ماء محفورة في الصخر الصلب لم تزل الماء تتجمع فيها. وفي أسفل تلك المحلة كهف بديع النحت والإتقان. وقرب مجرى نهر الحاصباني بقايا مغاور وكهوف. وعند أعالي حرج الصنوبر محلّة أثرية تعرف بـ (قبر عثمان).
 تأسس أول مجلس بلدي فيها عام 1930. أما المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه عام 2004 فيتألف من 12 عضوًا برئاسة غطّاس الغريب.  للاتصال بالبلدية: 614714/03

مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان