pregnancy

تبنين


تبنين، قضاء بنت جبيل محافظة النبطيّة، وتعلو عن سطح البحر 700م. تبعد عن العاصمة بيروت 105 كلم. تبلغ مساحتها 25كلم2، وعدد سكانها 15000 نسمة بينهم 5100 ناخب،  تحدها البلدات التالية: من الشرق برعشيت وصفد البطيخ، من الغرب دير أنطار والسلطانية، من الجنوب عيتا الجبل، ومن الشمال خربة سلم. تبنين، القلعة والبلدة، التل العالي والسهل الخصب، وأرض العراقة، وهي دوماً هناك منذ مطلع التاريخ، في قلب جبل عامل وصدره، حرباً وسلماً وقراراً يصنع المصير، وزعامة تؤسس لكل حاضر. تتربع تبنين على عرشها شامخة لتطل من خلاله على منطقة واسعة من جنوب لبنان.

الاسم والآثار:

تبنين من أقدم البلدات في لبنان تعود إلى أكثر من 2000 سنة. أبرز معالمها الأثرية القلعة المنسوبة إليها والتي شيدها الصليبيون في بداية القرن الثاني عشر على أنقاض قلعة رومانية، أمر بإنشائها هوغ دي سان أوميره hugh de saint omer في العام 1107، وكان وقتئذ حاكم طبريا، فبنى القلعة مختاراً لموقعها مكاناً عالياً وظاهراً للعيان لتكون دعماً لخططه بين مدينة طبريا ومدينة صور، وقد أطلق عليه باسم طورون، وبهذا الاسم يعرفه الإفرنج، أما العرب فيعرفونه بإسم تبنين.
مرت على تبنين العديد من الحضارات منذ الفينيقيين، فانطبع اسمها في التاريخ لتصبح معلمًا من معالم جبل عامل. وقد كانت عبر التاريخ مقراً للحكم، انطلاقاً من صلاح الدين الأيوبي، وحتى أواخر القرن التاسع عشر.
مع بداية القرن العشرين، بدأت تبنين تظهر بتمايز أبنائها في الفكر والشعر والدين والسياسة، فكان منهم رجال بارزون على مستوى لبنان والاغتراب.
تحتل تبنين مكانه مميزة بين أترابها من قرى منطقة بنت جبيل، بوجود سرايا ومستشفى حكومي فيها، ما يجعلها مقصداً دائماً لعدد كبير من المواطنين. تضمّ عدداً كبيراً من المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة التي تحتضن عدة آلاف من الطلاب، وفيها عدد من الجمعيات الأهلية والأندية الرياضية والملاعب.
قدّمت أعلاماً في الأدب والفكر والاقتصاد والسياسة، وأبطال مقاومة ورجال إنجازات، ترى صورتها بأدهم خنجر وصادق حمزة والرئيس نبيه بري. تاريخ أبيّ مجاهد تفتخر به كعهد البطل ناصيف النصار. زرعت دماً وشهداء وأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، شربت مرارات الفصول إلى أن أتى إليها أيار التحرير وأنعشها بهواء الحرية فارتعشت وأصبحت نسمة تراقص الغيم وتتلألأ بين النجوم، تلبس ثوب العروس من جديد احتفالاً بنصرٍ طال انتظاره.
تأسس أول مجلس بلدي فيها عام 1892م برئاسة محمد محمود هزيمة. أما المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه في العام 2004 فيتألف من 15 عضوًا برئاسة الحاج أسعد فوّاز.


المشاريع التي قامت البلدية السابقة بإنجازها:

 ­ تعبيد العديد من الطرقات الداخلية والزراعية وتزفيتها وشقها.

­ بناء العديد من جدران الدعم والجدران التجميلية والأرصفة.

­ زرع آلاف من الأشجار قرب القلعة، وعلى جوانب الطرقات الرئيسية والداخلية.

­ إعادة بناء عين المزراب وعين الوردة وترميمهما وتأهيلهما والإشراف على توزيع مياه الشفة.

­ شراء أرض لاستخدامها كمطمر للنفايات وتوزيع المستوعبات والبراميل والسلال على الطرقات وفي الأماكن العامة.

­ تقديم مساعدات للأندية الرياضية والكشافة ودعم المدرسة الرسمية والمدرسة الثانوية والتعاقد مع عدد من أساتذة اللغات الأجنبية لصالح المدرسة الثانوية وتكريم الناجحين في الامتحانات الرسمية.

­ التعاقد مع عدد من العمال من أجل المحافظة على نظافة الطرقات والأماكن العامة في البلدة.

­ صيانة شبكات المياه في البلدة، وإنشاء عدة أقنية للمياه في فصل الشتاء (عبارات).

­ تشجيع الرياضة واستئجار ملعب لذلك.

يعكف المجلس البلدي على دراسة عدة مشاريع في المجالات الاجتماعية والإنمائية والثقافية والأشغال العامة. وكل ما تحتاج إليه البلدة وأهلها على أمل تنفيذ البعض منها في القريب العاجل، وفق الحاجات العامة.



للاتصال بالبلدية :
866888/03 ­ 325210/07




شكرا لتعليقك