pregnancy

خربة سلم


خربة سلم، قضاء بنت جبيل محافظة النبطيّة، قاومت الاحتلال الإسرائيلي، وقدّمت على مذبح الوطن عددًا كبيرًا من أبنائها، الذين علّموا العدو مع سائر بلدات جبل عامل واندحر العدو. تبعد عن العاصمة بيروت 120 كلم. تبلغ مساحتها 6،7 كلم2، وعدد الناخبين فيها 3500 ناخب في البلدة، كما ينتخب من أبنائها 3500 ناخب في بيروت، ما يجعلها القوة الانتخابية الثانية في بيروت من بين القرى الجنوبية الناخبة في العاصمة.

 تحدها البلدات التالية:

 كفردونين والسلطانية وديرأنطار والصوّانة والجميجمة وقلويه وصفد البطيخ، وهي من البلدات الكبرى في المنطقة.
خربة سلم من القرى الجنوبية التي تعانق التاريخ، فهي تعود  إلى أكثر من خمسة آلاف سنة، حيث ورد اسمها في نصوص معبود أشمون وأشارت إليها نصوص تل العمارنة، بالإضافة إلى النقوش الفرعونية القديمة. هي من القرى التي لم تغفل عينها طوال الوقت، حيث كانت تتعرض لهزات عنيفة، لكنها كانت في كل مرة تستيقظ لتعيد بناء نفسها وتتجدد.

الاسم والآثار:

تقول بعض الدراسات إن اسم البلدة مشتق من إسم الإله سلم، وتقول دراسات أخرى إن الاسم مشتق من الصنم، واسم الخربة قد أُدخل نتيجة الخراب الذي كانت تصاب به، وهذا ما تدل عليه نوعية التربة في الضيعة القديمة التي تميل إلى اللون الرمادي، لكنها كانت تعود دائماً إلى التجدد.
في البلدة عدد كبير من المعالم الأثرية منها: معابد وثنية، معالم قرية قديمة في منطقة الدبشة، معاصر قديمة تعود إلى العصر الروماني، بالإضافة الى معبد للإله أوبيس، ومدافن فينيقية ورومانية، وقد اكتشف في البلدة عدد كبير من الآثار، وهي موجودة في المتحف الوطني في بيروت، وتعتبر الفخاريات التي وُجدت في البلدة من أهم أنواع الفخار في حوض المتوسط.
تعتز خربة سلم بأبنائها الذين هاجروا لبنان من أجل إتمام دراستهم في الخارج. ويتوزع كثير من أبناء البلدة في ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية وكندا، البلدة منارة لأبناء المنطقة، وبرز العديد من أبنائها في كافة المجالات من الموظفين في الإدارات الرسمية إلى أساتذة الجامعات، فضلاً عن عدد كبير من الأطباء والمهندسين والاختصاصيين في كافة المجالات.
في البلدة جمعيتان: جمعية التضامن الإسلامي التي تعمل في المجالات الاجتماعية، الثقافية، الصحية والرياضية، والجمعية الإنمائية التي تعمل في الإطار الثقافي الاجتماعي بالإضافة الى الشأن الرياضي وهي تمتلك ملعباً رياضياً.
تأسس أول مجلس بلدي فيها عام 1963 برئاسة الحاج خليل عوالي، ثم تسلم فؤاد دبوق الرئاسة واستمر حتى العام 2004. أما المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه في العام 2004 فيتألف من 15 عضوًا برئاسة السيد أحمد عبد الحسن ماجد.

المشاريع التي قامت البلدية بإنجازها:


منذ وصول المجلس الجديد، بدأ العمل بعدد من المشاريع التنموية في البلدة، فأعيد تأهيل البلدة القديمة، كما أهّل حي في الكروم بعدما كان مهملاً لفترة طويلة من الوقت، وتم إصلاح الطرقات فيها، وبعد ذلك أنشئ المبنى البلدي وانتقلت إليه أجهزة البلدية في كانون الأول من العام 2005، وأنشئت عبارتان للمياه في منطقتي الجرانيف وعين الملولة، إحداهما بطول 12 مترًا والأخرى بطول 53 مترًا، كما تمت إعادة تأهيل طريق خربة سلم المؤدية إلى قضاء بنت جبيل، حيث أصبحت بعرض 12 مترًا بعدما كانت لا تتعدى 3 أمتار، وأنشئ هذا الطريق حائط بطول 800 متر. كما تم تزفيت عدد كبير من الطرق الداخلية، وأنشئت أحواض لزراعة الزهور في منطقة الكروم، وتمّ شراء قطعة أرض لتوسيع حديقة المنطقة، ووُضعت لوحات للتعريف بالمناطق. ولم تهمل البلدية الشأن الزراعي فتم تحريج 120 دونمًا في مناطق الزبداني، وكتف الصحراء، والعليمة، وتمت أيضاً زراعة 300 شجرة في منطقة المساطيح، وأنشأت البلدية جدرانًا للدعم في منطقة الطبالة والعريض والكسار، ووضعت حواجز ودفاعات لعدد من شوارع البلدة، وقامت بإنشاء حديقة للأطفال في منطقة الدبشة، وقد أصبحت شبه مكتملة حيث ستستوعب أبناء البلدة.
ولم تهمل البلدية الشأن التربوي، فقد دعمت ساعات التعاقد في المدرسة المتوسطة لعامين متتاليين، كما أجرت دورتي تقوية لطلاب الشهادة المتوسطة ما أدى إلى وصول نسبة النجاح في البلدة إلى 90 في المئة، كما كرمت البلدية عددًا من المتفوقين من أبناء البلدة في كافة المجالات، وقدمت إلى المدرسة الرسمية مقاعد من الباطون.
ولم تنس البلدية شبان البلدة فأنشأت نادي للكومبيوتر، وهي تعمل على إنشاء ناد متكامل لهذا الأمر، كي يتواصل الشبان مع بعضهم البعض.
وساعدت البلدية صمود أبناء البلدة، فقدّمت عددًا من الحصص التموينية في شهر رمضان المبارك، كما أنها قامت بتنفيذ رحلات لكبار السنّ إلى الماكنك الدينية، وساهمت في تمويل بعض المهرجانات ذات الطابعين الديني والثقافي.
كما أن البلدية عملت على توسيع معمل فرز النفايات، ففي كانون الأول 2005 وقّع الاتفاق على توسيعه بقيمة 184 ألف دولار أميركي، ما سيحوّل هذا المعمل إلى أهم المعامل العاملة في لبنان. كذلك أنجزت في العام 2005 خرائط الصرف الصحي للبلدة وهي تسعى لتنفيذ هذا المشروع.

للاتصال بالبلدية: 864467/03



شكرا لتعليقك