pregnancy

. النبطية التحتا

النبطيّة التحتا أو مدينة النبطية، مركز المحافظة وحاضرة جبل عامل وقلبه النابض... مهد الحضارات التي عاشت على أرض طيّبة منذ أقدم العصور، تستلقي في واد متسع، تحتضنه بعطف مجموعة من الربى السابحة في طبيعته . تبلغ مساحتها 196 هكتارًا. تبعد عن العاصمة بيروت 73 كم، وعن مدينة صيدا 82 كم، وعن كل من جديدة مرجعيون وجزّين 20 كم، وعن تبنين 04 كم، وحوالي 37 كم عن مدينة صور. تعلو عن سطح البحر 504م. يبلغ عدد سكانها المسجّلين 50004 نسمة، ويصل إلى حوالي 60000 نسمة مع المقيمين، ويبلغ عدد الناخبين 30000، إضافة إلى عدد كبير من المغتربين.  كانت تتبع لمملكة صفد في العهد المملوكي. كما كانت قاعدة لحكومة الشقيف أيام حكم الصعبيّين، إلى حين إعلان النبطيّة قائمقامية في العام 1883 وعلى رأسها رضا بك الأسعد الذي بُنيت في عهده دار الحكمة (السراي).
 مدينة النبطيّة همزة وصل بين بلدات جبل عامل وسوريا وفلسطين قبل احتلالها. لم يتوانَ واأبناؤها لم يتوانوا عن القيام بواجبهم الوطني في مختلف الحِقب والأزمنة: 
ثاروا على المحتل الفرنسي مطالبين بالاستقلال. وكان لهم انتفاضة مع مزارعي التبغ العام 1973. وهبّوا لمقاومة الاحتلال الصهيوني في عاشوراء 1983، واستمرّوا في صمودهم المشرف خلال عدوان 1993 و1996 ونضالهم الباسل في المقاومة دفاعاً عن الحق والأرض، إلى عدوان تموز 2006، ليتسم التحرير بالدم والكرامة والعزّة. عُرف أبناؤها بتنوّرهم الفكري والعلمي والاجتماعي والنضالي، وانفتاحهم المبكر على جيرانهم، ليحفروا في عالم الاختراع أسماء لا تُنسى، وفي الاجتهاد الديني والفكري مراجع ذيع صيتها، وفي العلم التكنولوجيا أسماء عُرفت وما زالت في تقدم مستمر.

  تُقسم مدينة النبطية إلى عشرة أحياء، هي:

 حيّ البياض:
 يقع غرب الطريق الرئيسية لشارع حسن كامل الصبّاح (الشارع الرئيسي المؤدي من النبطيّـة إلى صيدا). 

حيّ الميدان: 
يقع إلى شرق شارع حسن كامل الصبّاح. حيّ السرايا (للنبطية القديمة) يقع إلى جنوب الشارع.

 حيّ المسيحين: 
وهو إلى منتهى البلدة شرقاً. 
حيّ خلّة الهواء. حيّ كسار زعتر. حيّ الإمام الخميني. حيّ الامام المهدي. حيّ النبعة. حيّ عين قبيس. ِّ

أصل التسمية: 

في العربية مشتقّ من: نبطَ الماءَ أي استخرجه وكذلك نبطَ البئرَ إذا استخرج ماءها، ولعلّها سمّيت بذلك لوفرة الينابيع والعيون التي تتفجّر أرضها. وقد تكون نسبة إلى الأنباط أو النبط  nabtaye: وهم قبائل عربية كانت تقيم في جنوبي الأردن قديماً. وقد قدِم بعضهم إلى هذا المكان في لبنان واستقروا فيه وكانوا أهل زراعة فسمّي النبطيّة نسبة إليهم.

 وخلاصة معنى الاسم: 

أهل الماء، أهل الزراعة.  

 ميزات مدينة النبطية: 


 الآثار: 

حيثما انطلقت تصادفك آثار تذكّرك بالماضي البعيد لهذه المدينة الخالدة بأبعادها الحضارية. فالجرار المكتشفة جنوباً (عين الحوارنية، حي البياض)، وفي منطقة الخريبة غرب النبطية، مزيج من بقايا حضارات، أقدمها قطع فخارية مبعثرة في كل مكان تعود الى أزمنة مختلفة (الرومان، البيزنطيين)، وهي خزان مياه، وبقايا أعمدة وبيوت، وقد وُجدت فيها عملات معدنية فضيّة وبرونزية. وقرب سرية الدرك (مدرسة الزهراء سابقاً) تمتد أرضية لبناء روماني رائع بألوانه الزاهية. وحي السرايا القديمة في النبطية الذي قام على بقايا فينيقية هي عبارة عن تماثيل صغيرة من البرونز وبقايا زجاج وفخار وخزانات مياه. 

 سوق الاثنين:

 تقع في وسط المدينة التجارية. وبحسب قول المعمْرين، يعود تاريخ السوق إلى عهد المماليك، كانت تُعرض فيها المنتوجات الزراعية من الحبوب والخضراوات واللحوم والمواشي والطيور الداجنة، على اختلاف أنواعها، وكذلك المصنوعات الغذائية كالزيوت والسمن وبعض المنسوجات والأحذية والفخار وأدوات الزراعة. وفي العصر العثماني، ذاع صيت سوق الاثنين وازداد الإقبال عليها، وكان يقصدها تجار إيطاليون حيث يعرضون بضاعتهم التي يحملونها عبر ميناء صيدا، كما قدم إليها تجّار من مختلف المناطق من لبنان والجولان وحوران وشمالي فلسطين وأقاصي جبل عامل حيث كانت تجري أكثر العمليات التجارية (البيع والشراء) بالمقايضة. والناس يتوافدون إلى هذه السوق اليوم من كل المناطق، وتحتل سوق الإثنين المرتبة الأول من موارد المدينة. ­

عاشوراء: 


أطلق على مدينة النبطية اسم مدينة الإمام الحسين (ع)، حيث يقام كل عام الاحتفال بذكرى عاشوراء طوال الأيام العشرة الأولى من شهر محرّم (في التقويم الهجري)، ويتوافد آلاف المواطنين من كل لبنان للمشاركة في المسيرات الحسينية وفي مجالس العزاء التي تقام يومياً في هذه المناسبة. المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه في العام2004 يتألف من 81 عضوًا برئاسة مصطفى علي بدر الدين

المشاريع التي تقوم بها بلدية النبطية :

  مؤتمرات وندوات تراثية وفكرية وثقافية ­ لقاء الحضارات ومهرجانات اللغات ­ ورشة عمل متخصصة في الشأنين الأثري والتراثي لاستعادة ما أمكن من تاريخها المغمور بالغبار من بين ثنايا المراجع الأدبية والأثرية والعلمية والثقافية ­ تقديم فيلم وثائقي عن حياة النبطية وتطورها وعاداتها وتقاليدها، وعن حقبها التاريخية والتراثية والمعمارية وسوقها ­ إعداد كتاب يتطرق إلى العناوين عينها، ويتضمن ما يتم إنجازه من دراسات ومؤتمرات وأعمال فنية وصور للمواقع التراثية المتبقية ­ لوحات رسم تطلق العنان لمخيلات الرسامين المحترفين والهواة، في استرجاع بعض الأبنية والصناعات والحرف والعادات التي كانت تشتهر بها المدينة، من تقاليد إلى حرفة السكاف والحداد العربي والنحاس، وصناعة الطرابيش، وأسواق الحدادين والنجارين والحلويات، التي لم يبق منها إلا سوق اللحم ­ شراء مبنى سينما ريفولي ومعدّاتها المتبقية وهي السينما التي غزت النبطية منذ نحو عشرين سنة وتحويلها الى قاعة ثقافية أو مكتبة عامة. وهناك الكثير من البرامج والخطوات والنشاطات ومن ذلك أسبوع المقاومة، أسبوع الطفل، عيد التحرير، تكريم الأدب والشعر في معرض الكتاب من خلال تكريم عدد من مؤلفي الكتب والدواوين وغيرها، فضلاً عن الاهتمام بقضايا الطفل من خلال لجنة حقوق الطفل التي تشمل حماية الأحداث والحد من عمالة الأطفال والتسرّب المدرسي المبكر، وتشجيع الصحة المدرسية.  

وأهم الأنشطة التي احتفلت بها النبطيّة:

 ذكرى العلامة اللغوي الشيخ أحمد رضا، بالتعاون مع المجلس الثقافي الجنوبي. 


 الاحتفال التكريمي للمربّي الراحل السيد الشاعر نور الدين بدر الدين.


 ندوة اقتصادية للدكتور كمال حمدان حول استراتيجية بناء المدن، بالتعاون مع البنك الدولي ووزارة الداخلية والبلديات ­


 استضافة حفل فولكلوري أرمني.

 التحضير لمهرجانات 25 أيار (ذكرى التحرير من الاحتلال الإسرائيلي) بالتعاون مع الجمعيات والأندية. ­

 وضع برنامج أنشطة لشطة لجنة بلدية النبطيّة للتنسيق بين الأندية والجمعيات. 

 التكريم السنوي للمفكرين والطلاب المتفوقين ­

 تكريم الأديب والشاعر والمفكر الراحل الدكتور على بدر الدين 

 توقيع رواية للدكتور محمد مروّة

 توقيع كتاب حصن الشقيف للصيدلي الدكتور عباس وهبي 

 ندوة حول التنظيم المدني الحالي لمدينة النبطية ­ 

معرض المونة المنتجة.

 إقامة نصب للعالم حسن كامل الصبّاح من قبل لجنة الصبّاح الوطنية بالتعاون مع البلدية ­

 إقامة مركز للدراسات في مبنى البلدية

 إطلاق الإحصاء الشامل حول: 

الأندية، عدد السكان، نسبة الوفيات من أمراض القلب والسرطان، التسرّب المدرسي، عدد المعوقين. ­ إنشاء حدائق عامة في مختلف الأحياء وغيرها من المشاريع الهندسية. وقد قامت البلدية في العام 2006 بالكثير من الأعمال الإنشائية في البنى التحتية، من شق طرقات وتأهيلها وتزفيتها، وإقامة جدران الدعم التجميلية للعديد منها، وإنشاء المجاري الصحية وصيانتها، وصيانة الطرقات وأنابيب المياه والصيانة والري للمزروعات التي أصبحت تغطي مساحة واسعة من جوانب الطرقات في المدينة ­ وإكمال المراحل الأخيرة من العمل في حديقة الأصداء الرائعة، والحديقة التي هي قيد الإنجاز في حي النبعة ­ إنشاء الملاعب الرياضية وإقامة معارض رسم ونحت ­ تأهيل المدافن القديمة ­ وتزيين وتشجير جوانب الطرقات الداخلية والرئيسية ورش المبيدات الحشرية ­ غرس الأشجار في مختلف أرجاء البلدة ­ إنشاء مكتبة عامة ­ دعم الجمعيات الأهلية ­ تنظيف الطرقات والحدائق وتأهيلها ­ إنشاء قنوات لمياه الشتاء. 
 للاتصال بالبلدية: 360057/70 ­ 235577/30

شكرا لتعليقك