دير أنطار


دير أنطار، زنبقة في ربوع جبل عامل، متوجة كأميرة على تلال تتهادى وهي تجر وراءها ملامح الكبرياء. تشرف غرباً على زرقة البحر وصفائه من صيدا بداية الجنوب وحتى الناقورة، وما بينهما شاطئ صور العريق. تبلغ مساحتها 550 هكتارًا. تبعد عن العاصمة بيروت 108 كم، وتعلو عن سطح البحر 550 متراً. يبلغ عدد سكانها 8000 نسمة، بينهم 2400 ناخب و2000 مغترب يتوزعون بين أميركا الجنوبية وأفريقيا. تحدّها البلدات التالية: كفردونين شمالاً، حاريص والمزرعة جنوباً، المجادل ومحرونة غرباً، والسلطانية وخربة سلم شرقاً.

الاسم والآثار:

سُميت دير أنطار نسبة إلى راهب يدعى أنطار، سكن في ديرها قديماً. وهي تعني باللاتينية الحارس أو برج المراقبة. يوجد فيها العديد من الينابيع والمواقع المهمة التي تحمل إرثاً دينياً أو تاريخياً، منها مسجد الشجرة الواقع على مدخلها الشرقي، ويضم صخرة ما زالت تظهر عليها ?المساجد السبعة? المنسوبة إلى الإمام علي ˜عŒ، ومنها أيضاً مغارة شبيهة بمغارتي جعيتا وكفرحيم تسمى أم سيزاز تحتاج إلى ساعة ونصف الساعة من الوقت كي تبلغ نهايتها.
ولا تزال الضيعة القديمة الواقعة على تلة خضراء تحافظ حتى اليوم على أبنيتها وأحيائها الأثرية كما ما تزال تحتفظ بطابعها القروي.
من المؤسسات الأهلية الموجودة في البلدة: مؤسسة الحاج محمد علي حجيج وأولاده،  مستوصف تابع للجمعية التي تقدم خدمات كثيرة  لا تقتصر على البلدة وحدها.
المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه في العام 2004 يتألف من 15 عضوًا برئاسة قاسم حجيج.


المشاريع التي قامت البلدية السابقة بإنجازها:


­ تأمين مبنى حديث للمجلس البلدي من قبل رئيس البلدية لتنظيم الوضع الإداري، وقد اتخذ المجلس البلدي قرارات تاريخية.
­ حرصاً من البلدية على بيئة نظيفة، قامت بتحضير أرض لإنشاء معمل النفايات وتخميرها، وتمت الموافقة المبدئية على المشروع من المفوضية الأوروبية. كما تم شراء شاحنة لنقل النفايات.

­ تنظيم الساحة العامة للبلدة ومد شبكة التوتر العالي التي كانت تشوّه الساحة تحت الأرض.

­ إنشاء ملاعب رياضية في منطقة عرض العقبة وشق طرق داخلية بطول حوالي 25 كلم لتسهيل الوصول إلى عدد ممكن من عقارات البلدة لتنميتها واستصلاحها.

­ تزفيت طريق الملاعب وطرق داخلية وإنشاء جدران دعم بالهبة المقدمة من البنك الدولي.

­ شق طريق من البلدة حتى بلدتي جويا ومحرونة بعرض 15 متراً بالإضافة إلى الطريق التي تربط البلدة بمنطقة المزرعة العقارية.

­ تركيب شبكة إنارة عامة في البلدة، ونقل بعض أعمدة الكهرباء بعد توسيع الطرقات.

­ بناء جدران دعم في عدة طرق داخلية وخارجية، وعلى الطريق العام.

­ صيانة شبكة المياه، ومد شبكة الهاتف وتنفيذها.

­ ردم ساحة البلدة وفلشها بالباسكورس وتزفيتها.

­ إنشاء أرصفة للممرات، أعمال تجميلية، زرع أشجار وتركيب أعمدة إنارة على الساحة العامة.

­ إصلاح طرقات داخل البلدة، وتوسيعها وتزفيتها.

­ تجهيز مكاتب البلدية بالمعدات واللوازم.

­ تجهيز ملاعب رياضية ­ بناء مدخل وتصوينة لمستوصف البلدة.

­ إقامة حاجز فاصل للطريق في منطقة جملة ­ ترقيع بعض الطرقات الداخلية بالزفت.

­ تشجير مشاعات البلدة بأشجار حرجية ­ بناء مدخل وتصوينة للساحة العامة في بلانة الظهر ­ تنفيذ مشروع أوتوستراد مدخل البلدة الرئيسي وأوتوستراد ساحة المجادل.


المشاريع التي تنوي البلدية الحالية إنجازها ومنها ما أنجز:


­ منذ اللحظة الأولى لانتخاب مجلس بلدية دير أنطار برئاسة السيد قاسم محمد حجيج. بدأت رحلة الألف ميل من خلال نفق مظلم، لأن البلدية السابقة كانت منحلة بسبب وفاة رئيسها وأكثرية أعضائها وانتقال مركزها من مكان إلى مكان آخر، ما تسبب في عدم وجود أرشيف وفقدان معظم مستندات البلدية ومعاملات المواطنين، ناهيك بعدم وجود مبنى بلدي وإمكانات مادية معدومة.
­ إن المجلس البلدي باشر العمل ?من تحت الصفر? بورشة عمل دائمة، وبمساندة فريق إداري وضعه رئيس البلدية تحت تصرف هذا المجلس، بالإضافة إلى ما يلزم من آليات وتقنيين، وتسخير جهوده وطاقاته المادية والمعنوية وعلاقاته الشخصية لتفعيل العمل البلدي.
­ استكمالاً لمسيرة تنمية البلدة بكافة الميادين، بدأ باستصدار عدة مراسيم تخطيط لتوسيع الطرقات وتوسيع شبكات المياه والكهرباء.
­ تنظيم الساحة العامة للبلدة ومد شبكة التوتر العالي التي كانت تشوّه الساحة تحت الأرض، وتخطيط المداخل الرئيسية للبلدة.

للاتصال بالبلدية: 426161/03



مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان