الشرقية

 الشرقية، قضاء النبطية محافظة النبطية، تبعد عن العاصمة بيروت 65 كلم. تعلو عن سطح البحر 500م. تبلغ مساحتها 5000 دونم، وعدد سكانها 5000 نسمة بينهم 0081 ناخب. أما عدد المغتربين فيبلغ 110 نسمات.

 تحدها البلدات التالية: 

الدوير، الكفور، النميرية، الكوثرية. اشتهرت البلدة بالشعر والثقافة والأدب.

الاسم والآثار:

 يروي أهالي البلدة أن مقابل القرية مكاناً يدعى الغربية، وهم من الجهة المقابلة، لذلك سمّيت البلدة الشرقية. تضمّ مناطق أثرية عدّة كالفضولية والغربية التي توجد فيها بقايا منازل وأجران للمياه محفورة في الصخر، وعين الوصال، ومغارة السور وخلفه الحبس وكرسي الملك. تأسس أول مجلس بلدي فيها عام 1986 وكانت تصرّف أعمالها من قبل محافظ النبطية حتى سنة 1981 عندما انتخب مجلس بلدي جديد برئاسة الحاج حسين علي اسماعيل شعيب. أما المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه عام 2004 فيتألف من 12 عضوًا برئاسة الحاج موسى عبد الرسول بدران.

من المؤسسات الأهلية الموجودة في البلدة:

 نادي الفتوة الرياضي

 جمعية العمل والتضامن الأهلي

 الجمعية الثقافية الحرفية والتصنيع الزراعي


  المشاريع التي قامت البلدية السابقة بإنجازها:

 تشييد حديقة لشهداء المقاومة والتحرير مع تجهيزاتها. 

 تشجير مداخل البلدة الرئيسية وطرقاتها الداخلية وتزفيت بعض الطرق الداخلية.

 السعى مع مجلس الإنماء والإعمار ومجلس الجنوب، من أجل إنشاء معمل للصرف الصحي

 تأمين قرض من البنك الدولي لتزفيت بعض الطرقات الرئيسية

 بناء خزان لمياه الشفة في البلدة وتشييد مبنى للمدرسة الرسمية. 

 إقامة عدة دورات تعليمية، ثقافية، رياضية، وأنشطة مختلفة. 

 تكريم الطلاب الناجحين في الامتحانات الرسمية.

المشاريع التي تنوي البلدية الحالية إنجازها ضمن خطة خمسيّة: ­

 تحديث العمل البلدي ووضع برامج معلوماتية للوصول إلى مكننة كل الأعمال، والتواصل مع أبناء البلدة في الداخل والخارج من خلال استحداث موقع للبلدية على الإنترنت.

 رعاية جيل الشباب ودعمهم والاهتمام بالرياضة الجسدية المتنوعة

 إنشاء منتدى للقاءات دورية من أجل التواصل بين أبناء البلدة والرقي بالعلاقات الاجتماعية.

 تأمين قاعة للندوات العلمية والثقافية ومكتبة عامة. 

 تخصيص مركز للتعليم ولدورات تدريبية مختلفة. 

 تأمين شبكة الصرف الصحي وإيصالها إلى المنازل والمحلات كافة.

 مكافحة الحشرات والفطريات بالتنسيق مع البلديات المجاورة.

 إنشاء محميات من الصنوبر والأشجار المثمرة

 تأمين الأدوية لذوي الأمراض المزمنة والسعي إلى إنشاء مستوصف طبي ­ السعي إلى إقامة مشاريع زراعية وسكانية.

 إقامة دورات زراعية متنوعة وتصنيع غذائي وسواها، بهدف زيادة دخل الفرد والبلدة. 

 تعبيد طرقات البلدة الداخلية والموصلة إلى القرى المجاورة، 

 تجميل ساحة البلدة بما يتناسب وتراثها ومداخل البلدة الثلاثة. 

 شق الطرق الزراعية المخططة والبالغ طولها حوالي 0852 م

 بناء جدران دعم وهي تتجاوز 6000 م ­

 تأهيل المبنى البلدي.


  للاتصال بالبلدية: 891537/30 ­ 500243/70

مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان