بيت مري


بيت مري عين سعادة

تمتدّ أراضي بيت مري الشهيرة والمتميّزة على مساحة 830 هكتارًا، وتبدو للناظر إليها من الساحل وكأنّها معلّقة بين السماء والأرض، يطلّ خلفها من الأعالي جبل صنّين الشامخ فوق الجبال المتلاصقة في انحدار متواصل بحيث يتكوّن وادي الجعماني. تعلو عن سطح البحر 770م، تبعد عن العاصمة بيروت 17 كلم. يبلغ عدد سكانها 30000 نسمة بينهم 5500 ناخب. تتميّز بيت مري بخصائص طبيعية هامة من روعة الموقع وجودة المناخ وقربها من العاصمة واكتنازها ثروة أثرية جعلت منها مقصداً للبنانيين والأجانب علاوة على أنها مركز اصطياف. وقد جعلتها طبيعتها الصاحية والغافية وسط غابة من الصنوبر المثمر من أنسب مواقع المصايف المثالية.  u أصل التسمية: يُردّ اسمها إلى الآرامية ”bet mare” أي مكان السادات والأرباب أو بيت سيدي ومولاي إشارة إلى الإله الفينيقي الشهير ”بعل مرقود” الذي تركّزت عبادته في دير القلعة. كانت البلدة في الماضي حتماً من بيروت وما زالت التداوين والتواريخ والصكوك تذكرها باسم ”بيروت العتيقة”. شيّدت هذه المدينة على القمّة المسمّاة باسمها وكانت ملجأ لسكان بيروت خلال الحرب والغزوات والزلازل. وهذا ما حصل في التاريخ الحديث بعدما هاجمت الطائرات البريطانية مدينة بيروت في الحرب العالمية الثانية، ولا تزال الخنادق والحصون التي تحيط بالبلدة شاهدة على ذلك. تضمّ عدداً كبيراً من الفنادق والمطاعم، والجدير بالذّكر أنّ البلدة اشتهرت في الماضي بصناعة الحرير وكذلك بالتبغ وأجود أنواع الزيت والخمر والزبيب. تعتبر بيت مري من البلدات الغنية بالمعالم الأثرية والأماكن التراثية، احتضنت أرضها هياكل ونواويس وكنائس ومعابد قديمة نذكر منها: ­ بقايا هيكل أو معبد فينيقي روماني يدعى هيكل بعل مرقد جوبيتر. ­ دير مار يوحنا الذي يقوم فوق قسم من المعبد ويدعى دير القلعة. ­ بقايا نقوش، وأعمدة وتيجان من العهد الروماني. ­ بقايا خطوط دفاعية وخنادق حُفرت حول دير القلعة خلال الحرب العالمية الأولى. ­ بقايا معاصر للزيت والخمر من العهد الفينيقي. ­ آبار صغيرة لحفظ الزيت منقوشة في الصخور. ­ معبد ”جونو­ عشتروت” شيّده الرومان في القرن الأول الميلادي، بقيت منه بوّابة المدخل، والأدراج والمذبح وطاولة حجرية لنحر الذبائح. ­ نقوش لاتينية ونُصب حُفر عليه اسم الإلهة ”جونو”. ­ حمّامات من العهد البيزنطي قرب دير القلعة. ­ خزّانات مياه وآبار منقوشة في الصخور. ­ بقايا نواويس وأحجار رحى وبرك وأوانٍ فخّارية وأجران في مساحة واسعة قرب الحمّامات. ­ نواويس ضخمة مع أغطيتها الكاملة. ­ بقايا كنيسة بيزنطية من القرن الخامس الميلادي وخصوصاً الفسيفساء التي تكسو أرضها. ­ رسوم ملوّنة لطيور وأشجار أهمّها رسم مذهل للصليب المعكوف من الفسيفساء. ­ نصُب تذكاري للقيصر الروماني هادريان. ­ متحف دير القلعة ويحوي مختلف النقوش والتماثيل التي عثر عليها. من الكنائس الموجودة في البلدة: كنيسة مار ساسين، كنيسة مار جرجس، كنيسة نوتردام، كنيسة مار اغوسطينيوس، كنيسة مار الياس. من المؤسسات الأهلية الموجودة في البلدة: جمعية بيت مري للعمل الاجتماعي، جمعية أهل الحارة الخيرية، جمعية آل ماضي، اتحاد نساء بيت مري، نادي الفرير الرياضي، مركز للصليب الأحمر اللبناني ومستوصف. تأسّس أوّل مجلس بلدي فيها سنة 1910 أما المجلس الحالي الذي تم انتخابه عام 2004 فيتألف من 15 عضوًا برئاسة المحامي أنطوان مارون مارون الذي آمن بأهمّية الناحية الإنمائية والخدماتية على أكثر من صعيد من أجل المصلحة العامة. لذا سعى جاهدًا لتحقيق بعض الإنجازات وفق الإمكانات المتاحة.  P المشاريع التي قامت البلدية السابقة بإنجازها :  ­ إنشاء نُظم المعلوماتية الجغرافية ”GIS”  في البلدية. ­ إصدار مجلة ”أضواء” التي تتحدث باسم بلدية بيت مري عين سعادة. ­ إقامة مكتبة عامة في مبنى البلدية وتجهيزها بكافة المستلزمات. ­ تحديث مستوصف مار جرجس ­ بيت مري ومستوصف السيدة ­ عين سعادة ­ إنشاء ملعب لكرة السلة. ­ مواجهة التصحّر عبر حملات تحريج للمحافظة على جمالية بيت مري الطبيعية. ­ إحياء المشاع الممتدّ على نهر بيروت ليصبح محمية طبيعية. ­ شق طرقات جديدة. ­ إنارة معظم شوارع البلدة. ­ إقامة شبكة صرف صحي. ­ تنفيذ شبكة للصرف الصحي في منطقة عين سعادة بعد أن أنجزت شبكة لبقية المناطق.  للاتصال بالبلدية : 851524/01 ­ 870058/10 ­ 606036/03




مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان