معركة

معركة، قضاء صور محافظة الجنوب، بلدة وادعة شرقي صور، أسكنتها العناية الإلهية هدوءاً وروعةً وانتشاراً على مجموعة تلال يجمعها قرص ينخفض في الوسط كوريقات شقائق النعمان، تنفصل وتتّحد على مجمَّع الساحة العتيقة. تجتمع في بلدة معركة 49 عائلة تتراوح وتتزاحم في القرابة والصلة لرحم واحد هو رحم معركة للتاريخ وللجغرافية حيث تستقرّ فيها الهجرة بذاتها إلى أحيائها المبعثرة على التلال، واستقرّت في  أعمدتها الكبرى عائلات ذات علم وجاه وأدب. قاومت الظلم والاحتلال على مرّ السنين فكانت كنيتها ”أم القرى” لأجيال سبقت، وتجد الحكمة في معنى التسمية وهو ”القتال والتلاحم للجيوش” أمّا بالآرامية فتعني ”عرمة الحطب” لأنها كانت منطقة غابات في عهد الإسكندر. تبعد عن العاصمة بيروت 89 كلم، وتعلو عن سطح البحر 270 م. تبلغ مساحتها 20000 دونم. ويبلغ عدد سكانها 9200 نسمة بينهم 5000 ناخب و200 مغترب. 

تحدّها البلدات التالية:


 شرقاً باريش، شمالاً طورا، جنوباً يانوح وجويّا، من الجنوب الشرقي بافليه ودبعال. يجثم على جنباتها ومن كافة الجهات ينابيع مياه غزيرة تجري في الأودية المحيطة لتصل إلى حدود مدينة صور وتصبّ في البحر. سمّيت عيوناً ومنها: عين الراموح التاريخية المشهورة، عين المطمورة، عين فقعين، عين شرغيت، عين يانوح.  u

  الاسم والآثار: 


من العربية بمعنى القتال والتحام الجيوش، كانت البلدة مأهولة منذ القدم وتنتشر على مسافات أبعد من انتشارها الحالي، وهذا ما تدلّ عليه الآثار الفينيقية والرومانية والبيزنطية المتراكمة في بعض المواقع: مغاور، كهوف، مدافن، مقابر، أوان فخارية، وفسيفساء. وهناك مناطق أثرية مثل منطقة القلعة ومنطقة الجران، كما توجد مطاحن قديمة تدار بواسطة المياه وآثار كنيسة رومانية. أما عين المرج في وسط البلدة فقد قيل إنها ردمت لأن عروسًا من عرائس البلدة سقطت فيها. وأهم هذه المعالم الأثرية مقام محمد رشيّد الذي شيد من مئات السنين. تضمّ البلدة عدداً من المؤسسات الأهلية: جمعية معركة الرياضية، جمعية الأمل الرياضية الثقافية،  جمعية نساء معركة، وجمعيات عائلية. إنّ بلدة معركة مازالت منذ نحو خمسين عاماً  تستقطب عدداً كبيراً من أهالي المنطقة إلى سوقها التجاري (سوق الثلاثاء)، الذي يعتبر سوقاً تجارياً هامّا” للبلدة. تأسّس أول مجلس بلدي فيها بتاريخ 13 أيلول 1988 وتمّ تكليف سعد الله غابي رئيس قسم قائمقامية صور بأعمال البلدية. أما المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه عام 2004 فيتألف من 15 عضوًا برئاسة أحمد حجازي وحسن سعد على أن يتولى كل منهما الرئاسة لثلاث سنوات متتالية

  المشاريع التي قامت البلدية السابقة بإنجازها :


  ­ إقامة يوم تراثي بالتنسيق مع الجمعيات الأهلية.

 إقامة نشاطات ثقافية ­ صحية لإشاعة الوعي البلدي والصحي والتربوي.

 إنشاء معمل فرز النفايات. ­

 تشجير البلدة بما لا يقل عن 7 آلاف شجرة غير مثمرة. ­

 تحسين شبكة الطرقات الزراعية لتكون عاملاً لتحسين الأرض وقيمة العقارات. 

 تعبيد شبكة من الطرقات. ­

 إنشاء شبكة إنارة. ­ صيانة شبكة الكهرباء. 

 إدارة دورات رياضية على مدار السنة، وتشجيع الرياضة ورعاية عدد من الدورات السنوية.

 صيانة الملعب البلدي ببناء سور حوله وإنارة الملعب. ­ 

انشاء عدد من الحدائق العامة. 

 بناء عدد من جدران الدعم وتزيينها.

 إقامة الأرصفة على جوانب الطرقات

المشاريع التي تنوي البلدية الحالية إنجازها ومنها ما أنجز: 

 رعاية النشاطات الاجتماعية والاحتفالات ذات الطابع الاجتماعي ­ إيجاد روابط عائلية متينة ­ إيجاد حضانة أطفال متخصصة ترعى الحاجات السريعة. ­ إنشاء مركز ثقافي تربوي ومكتبة عامة متخصصة للطلاب الجامعيين والبحث التربوي ­ تنظيم دورات تدريس اللغتين الفرنسية والانكليزية. ­ دراسة مشروع تعاونية زراعية بإشراف البلدية تعنى بالإرشاد الزراعي والتخطيط والتوجيه، والتسويق المشترك، دورات متخصّصة وتنمية مستدامة للزراعة. ­ إنشاء ملعب رياضي باسم الملعب البلدي ­ الالتزام بالمهرجان الرياضي السنوي الذي تقيمه البلدية ­ الالتزام بتشجيع الرياضة والرياضيين ­ تعبيد طرقات البلدة كافة وإنارة الشوارع ­ بناء شبكة للصرف الصحي تغطي مختلف المناطق والحارات. 

 للاتصال بالبلدية : 315155/07 ­ 315123/03 ­ 461009/03


مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان