لبنان الأن لبنان الأن
أخبار اغترابية

آخر الأخبار

أخبار اغترابية
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

بطحا


* بطحا تمتدّ بطحا على رقعة جغرافية خضراء، تبعد عن العاصمة بيروت 30 كلم، وترتفع عن سطح البحر 550 م.
يبلغ عدد سكانها 880 نسمة من بينهم 570 ناخبا، أما عدد المغتربين فيها فيبلغ 180 مغتربا. تشتهر البلدة بوفرة ينابيعها ولا سيّما نبع بطحا الغزير الذي يقوم على ضفافه عدد من المطاعم. و ما يميّز بطحا هو موقعها  الطبيعي حيث يحيط بها عدد من الغابات المعروفة بمساحتها الخضراء الملفتة. تضمّ بطحا نادي أبّولو الرّياضي.

أصل التسمية:


 أصل اسم بطحا قد يكون عربياً بمعنى الأرض المستوية وقد يكون من السريانية،et Tahha”  ويعني مكان الاضطراب، والانزعاج والقلق. وقد يكون من كلمة فينيقية عبرية وتفيد الأمانة، الثقة، الاطمئنان،  الاستقرار. 

تأسّس أول مجلس بلدي فيها عام 2003 ”بلدية مستحدثة” من 9 أعضاء برئاسة الياس الشايب، الرئيس الحالي . فبفضل همّته ودينامكيته ومتابعته لدى المراجع الرّسمية والمختصّة وإلحاحه المسؤول، استطاع السيد الشايب تنفيذ مخطط جمالي وإنمائي للبلدة أنجزت في إطاره عدة مشاريع نذكر منها: ­ توسيع بعض الطرقات الأساسية في البلدة وتأهيلها وتعبيدها وتجميلها. ­ بناء جدران دعم على جوانب الطرقات الداخلية والخارجية. ­ إعادة ترميم أقنية تصريف مياه الأمطار ومدّ شبكات جديدة للمياه. ­ تأهيل شبكة الكهرباء وإيصال الكابلات إلى المنازل. ­ التعاقد مع شركة ”سوكلين” لإزالة النفايات يومياً وتنظيف الطرقات العامّة وساحات البلدة.  

المشاريع التي تنوي البلدية الحالية إنجازها ومنها ما أنجز:


 إنشاء مستوصف صحيّ مجهز بأحدث الأدوات الطبيّة، يشرف عليه طاقم طبيّ متخصّص، وتأمين الأدوية اللازمة والمساعدات الطبيّة إلى داخل البيوت في البلدة خصوصاً للعجزة وللحالات الصحيّة الطارئة. ­ استكمال إعادة تأهيل الطرق وبناء جدران دعم صخرية بالإضافة إلى تأهيل المدخل الرئيسي للقرية مع وضع آرمات  تتضمن إشارات السير والاتجاهات. ­ وضع مخطّط تجميلي لمنازل القرية.  ­ استئناف مشروع الصّرف الصحيّ بالتعاون مع اتحاد بلديات كسروان . ­ زرع أكبر عدد من الأشجار على جوانب الطرقات وعلى أطراف البلدة.  للاتصال بالبلدية: 03/291547


  

بقلم : مولاي أمين

بقلم : مولاي أمين

يوتيوبر جزائري و مدون عربي ناشئ يهتم بكل ما هو جديد في عالم التكنلوجيا و التقنية و هدفه الأول هو تصحيح الأفكار و الدروس الخاطئة التي تنشر في الويب .

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

لبنان الأن

2018