لبنان الأن لبنان الأن
أخبار اغترابية

آخر الأخبار

أخبار اغترابية
randomposts
جاري التحميل ...
randomposts

بلدات من دون بلديّات


  l أكروم l  

أكروم، قضاء عكار، تقع إلى الشمال الشرقي من محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 157 كلم، وترتفع عن سطح البحر 900 م. أصل تسمية البلدة، والمعالم السياحية من آثار وأماكن طبيعية: يُشتق اسمها من جذر عربي ربما هوكرمفتكون لفظة أكروم على وزن أفعول بمعنى زرع الكروم. لكن هذا ليس اجتهاداً وحيدا. وربما كان أصل التسمية سريانياً من جذرجرممعنى قطع وسحق وكسر. وقد يكون الاسم مشتقاً من جذور إغريقية تعني البذار أو اللون. ولعلّ في شواهد الطبيعة في أكروم ومنطقتها ما يرجّح البذار وألوان الطبيعة. ولئن كانت أكروم بتلك الأهمية التي تفصح عنها الآثار المتعددة الأصول في أنحائها، فهذا لأنها كانت معبراً إلزامياً للقوافل التجارية التي تحمل البضائع ومنها خشب الأرز، وللغزاة والطامعين على حدّ سواء. إلى ذلك فقد شهدت أرجاء منطقتها معارك طاحنة ومواجهات دامية تؤكدها وفرة المقابر والأبنية الجنائزية التي كشفت عنها التنقيبات وعوامل الطبيعة. لكن أكروم شأنها شأن لبنان كانت تقوم من رمادها عبر التاريخ، وحافظت على هذه الميزة حتى عصورها الحديثة حيث يلاحظ أن معظم بيوت أكروم القديمة إنما جرى بناؤها من حجارة مقابر أكروم التاريخية. 

  l بيت أيوب l   


بيت أيوب، قضاء عكار محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 129 كلم، وترتفع عن سطح البحر 1000 م. أصل تسميتها: الاسم عربي وهو نسبة إلى أيوب الذي نزح من قرية فنيدق المجاورة وأسّس له مسكناً في القرية الحالية فسميت باسمه بيت أيوب. 

    l بربارة l 

  بربارة، قضاء عكار محافظة الشمال، وتبعد عن العاصمة بيروت 127 كلم، ترتفع عن سطح البحر 400 م. أصل تسميتها: من الآرامية بربارة أي بدوي. وقد سمّي الآراميون بالبدو: بني بربر أي أولاد البرية، ويُحتمل أن يكون جماعة من الغرباء استوطنوا المحلة فسمّي المكان باسمهم.  

l بربارة الدغد l  

بربارة الدغد، قضاء عكار محافظة الشمال، ترتفع عن سطح البحر 450 م، وتبعد عن العاصمة بيروت 128 كلم. تبلغ مساحة أراضيها 11 هكتارًا. ويبلغ عدد أهاليها المسجلين 300 نسمة بينهم 80 ناخبًا. تصل إليها عبر طريق: طرابلس ­ العبدة ­ حلبا ­ الهدّ ­ دير جنين. تشتهر بزراعة الزيتون واللوز والكرمة والحبوب والحنطة. أصل تسميتها: اتخذت اسمها من مقام للقديسة بربارة يقوم فيها منذ ما قبل اجتياح المماليك للمنطقة نهاية القرن الثالث عشر، ولا يزال هذا المقام موجوداً ويطلق عليه اسم مقام الشيخ عثمان إضافة إلى مقام القديسة بربارة. أما الدغد فهي من جذر سامي مشترك: دغد أي المشكوك في أصله ونسبه. وهذه الكلمة مستعملة أيضاً في اللغة العربية الفصحى وقد تكون أضيفت إلى اسم بربارة من قِبل العرب. 

  l بيت يونس l  

بيت يونس، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 128 كلم، وترتفع عن سطح البحر 950 م. أصل تسميتها: الاسم عربي وهو نسبة إلى يونس أول من سكن القرية.  

l بيت الحوش l   

بيت الحوش، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 115 كلم، وترتفع عن سطح البحر 450 م. أصل تسميتها: البيت المنزل وكلمة حوش تفيد المكان المسوّر أو قطعة الأرض المسوّرة وعليه يكون معنى الاسم البيت المحصّن والمسوّر. 

  l تلبيبة l 

  تلبيبة، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 114 كلم، وترتفع عن سطح البحر 450 م. أصل تسميتها: من بت أبيب أي مكان الشجعان والأبطال وعليه يكون معنى الاسم قرية الشجعان والأبطال.  

l تلحميرة l  

تلحميرة، قضاء عكار محافظة الشمال، قرية ساحلية، تبعد عن العاصمة بيروت 127 كلم. أصل تسميتها: أساس اسم القرية تلّ حميرة ويفيد وجود طيور الحمر وهي حمراء اللون توجد في مكان عالٍ وسمّيت القرية تل حميرة وبعدها تلحميرة.  

l تلعباس الشرقي l  

تلعباس الشرقي، قضاء عكار، محافظة الشمال، قرية ساحلية. تبعد عن العاصمة بيروت 118 كلم. أصل تسميتها: الاسم عربي مركّب من تل و عبّاس، التل يعني المرتفع وعباس اسم علم. وفي التاريخ الإسلامي اسم عباس له مكانته إذ أنه اسم عم الرسول الأكرم محمّد ˜صŒ، أما الإهالي فيرجّحون أن أول من سكن القرية رجل اسمه عباس لذلك سمّيت القرية تل عباس الشرقي إذ يوجد تل عباس الغربي، علمًا بأن القرية تقع على مرتفع صغير.  

l تلّة وشطاحة l 

  تلّة وشطاحة، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 130 كلم، وترتفع عن سطح البحر 500 م. أصل تسميتها: الاسم آرامي ويفيد الصخر الكبير وذلك دلالة على كونها مركزًا للمصانع الصخرية.  

l حكر الضاهري l 

  حكر الضاهري، قضاء عكار محافظة الشمال، هي قرية  ساحلية. تبعد عن العاصمة بيروت 114 كلم. أصل تسميتها: الحكر أو الحاكور في عامية لبنان تعني قطعة أرض مسوّرة أو مسيّجة وعادة تطلق على الأرض التي تكون أمام البيت أو الدار، واللفظة فينيقيةحكروتفيد منع وصد. أما الضاهري فيروي أنه كان يملك الأرض شيخ من آل الضاهر وسمّي المكان في ما بعد حكر الضاهري.   

l حنيدر l 

  حنيدر، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 159 كلم، وترتفع عن سطح البحر 490 م، هي إحدى قرى وادي خالد، هجرها سكانها الأصليون لخلافات عشائرية، وقدم إليها سكانها الحاليون من القرى المجاورة وعددهم الإجمالي 1500 نسمة بينهم 600 ناخب، وهم يعتاشون من تربية المواشي ومن زراعة الحنطة والحبوب. تصل إليها عبر طريق: حلبا ­ الكويخات ­ شدرا ­ مشتى حمود ­ البقيعة ­ المجدل. أصل تسميتها: قرية حيدر نسبة إلى رجل قوي البنية يدعى حيدر. وكان الأهالي يسمّون أولادهم بكثرة بهذا الاسم حيدر أو حيدرة، أما من أين أتى حرف النون فهذا ما لا يُعرف حتى الآن.  

l حبشيت l 

  حبشيت، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 121 كلم، وترتفع عن سطح البحر600 م. أصل تسميتها: يرجح أنها من أصل سرياني حبشيت ويعني الحبيسة أي المجوسة وعليه يكون معنى الإسم القرية الحبيسة.   

l حيزوق l 

  حيزوق، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 122 كلم، وترتفع عن سطح البحر100 م. أصل تسميتها: من السريانية حيزوق ويفيد المسافر الغائب، والأصل السرياني: حزق ومعناه الشدة والصلابة والمنعة، وعليه يكون معنى الاسم قرية الشدة والصلابة. أما أهالي القرية فيرددون بان أصل الاسم هو حيّ الزوق ثم دمجت فصارت حيزوق، ويروي أن أهاليها كانوا قديمًا يتمتعون بالنخوة والكرم وجمال الزوق. 

  l حوشب l 

  حوشب، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 120 كلم، وترتفع عن سطح البحر150 م. أصل تسميتها: الاسم مركّب من السريانية حوشب أي منزل الأب وبيته. ويروي أهالي القرية أن الكلمة المركبة من حوش وأب، والحوش كما هو معروف بالعامية هو العقار الزراعي الذي يجمع المزارعين ويكثر هذا الاسم في البقاع بعلبك

.   l حي البحر l

   حي البحر، قضاء عكار، محافظة الشمال، وهي قرية صغيرة ساحلية، تبعد عن العاصمة بيروت 104 كلم، يبلغ عدد أهاليها المسجلين 500 نسمة بينهم 160 ناخبا. تصل إليها عبر طريق: العبدة ­ الحارة الجديدة. يعتمد أهلها على صيد السمك وزراعة الليمون والتبغ والتنباك والخضر. تروي أراضيها مياه نهر عرقا.  

l خربة l 

  خربة، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 126 كلم، وترتفع عن سطح البحر 750 م. أصل تسميتها: في لبنان أمكنة عديدة تعرف بالخربة ويعتقد أن الأمكنة التي تعرف بالخربة والخرابة كانت مواقع قرى قديمة ربما فينيقية وسمّيت خربة الجرد للتفريق بينها وبين خربة الجندي لأنها في القضاء نفسه، وأن أول من سكنها هو الياس جريج شينا قدم إليها من قنات في قضاء بشري.  

l الدغلة l 

  الدغلة، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 131 كلم، وترتفع عن سطح البحر500 م. أصل تسميتها: لاسمها عدة احتمالات من الآرامية: تصحيف ديغل ويفيد النخيل أو الدغلة وتعني الراية المركزة على مكان عالٍ وعليه يكون معنى الاسم قرية الراية. 

  l دارين l 

  دارين، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 114 كلم، وترتفع عن سطح البحر 50م، تبلغ مساحة أراضيها 144 هكتارًا. ويبلغ عدد أهاليها المسجلين 950 نسمة بينهم 450 ناخبا. تصل إليها عبر طريق: طرابلس ­ حلبا ­ مفترق الكويخات ­ الحوشب. أراضيها خصبة تنتج البطاطا والتبغ والتنباك والخضر والحبوب. تروي أراضيها مياه من آبار إرتوازية محلية. أصل تسميتها: دارين وهي جمع دار وتعني مسكن و بيت، واحتمال أن تكون دارين تفيد المحاربين والمجاهدين، وعليه يكون معنى الاسم قرية المجاهدين. 

  l رماح النهرية l 

  رماح النهرية، قضاء عكار محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 127 كلم، وترتفع عن سطح البحر 400 م، يبلغ عدد سكانها 1250 نسمة، بينهم 600 ناخب تقريبا. تصل إليها عبر طريق: العبدة ­ حلبا ­ الكويخات ­ منجز. تشتهر بزراعة اللوز والزيتون والتبغ والحبوب والحنطة. أصل تسميتها والآثار الموجودة فيها: أصل الاسم سرياني ومعناهتلة الأخ، أما تسمية النهرية فلقربها من نهر الكبير. آثارها اثرية من حجارة أبنية قديمة مبعثرة وبعض النواويس والأجران المحفورة في الصخور.  

l زوق الحبالصة l 

  زوق الحبالصة، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 118 كلم، وترتفع عن سطح البحر 200 م. أصل تسميتها: الجزء الأول ذوق المكان أو المحلّة، أما الجزء الثاني الحبالصة فيعني صانعي الحبال، والاحتمال الأرجح حبصلة ويفيد السوسن والزنبق، وعليه يكون معنى الاسم قرية السوسن.  

l ضهر الحصين l  

ضهر الحصين، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 108 كلم، وترتفع عن سطح البحر 500 م،  يسكنها حوالي 40 نسمة من بلدة ببنين وجديدة القيطع. تصل إليها عبر طريق: العبدة ­ ببنين ­ بيت الحوش. تقوم على تلة استراتيجية تمركز فيها الجيش الإنكليزي في الحربين العالميتين. تشتهر بزراعة الزيتون واللوز والحبوب والحنطة. أصل تسميتها: المقول إن أصل اسمهاضهر الحصيننسبة إلى بقايا معسكر الجيش الإنكليزي وتحصيناته.   

l فريديس l 

  فريديس، قضاء عكار محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 128 كلم، وترتفع عن سطح البحر 450م. يبلغ عدد أهاليها المسجلين 480 نسمة بينهم 145 ناخبًا. تصل إليها عبر طريق: العبدة ­ حلبا ­ الشيخ محمد ­ الكويخات ­ التليل ­ الدوسة. تشتهر بزراعة الفاكهة والحبوب والحنطة. أصل تسميتها والآثار الموجودة فيها: فريديس يعني الفردوس. ومن آثارها قلعة في منطقة حارة اليهودية حيث بقايا أبنية قديمة مجهولة التاريخ.  

l كروم العرب l  

كروم العرب، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 112 كلم، وترتفع عن سطح البحر 190م، تبلغ مساحة أراضيها 78 هكتارا. ويبلغ عدد أهاليها المسجلين 700 نسمة بينهم 200 ناخب. تصل إليها عبر: بيروت ­ العبدة ­ البحصة ­ عرقا ­ حلبا ­ الشيخ محمد. تشتهر بزراعة الزيتون واللوز والفاكهة والخضر والحبوب والحنطة. أصل تسميتها والآثار الموجودة فيها: أصل اسمها آرامي كروم أي الجرداء. فيها آثار كنيسة قديمة.  

l كفر حرّة l  

كفر حرّة، قضاء عكار، محافظة الشمال، تبعد عن العاصمة بيروت 122 كلم، وترتفع عن سطح البحر 350م. تبلغ مساحة أراضيها 160 هكتارا. ويبلغ عدد سكانها 425 نسمة بينهم 180 ناخبا. تصل إليها عبر: بيروت ­ العبدة ­ حلبا ­ بيت الحاج ­ السويسة. تشتهر بزراعة اللوز والزيتون والكرمة والحبوب والخضر. أصل تسميتها: إن أصل الاسم سرياني ومعناهالجفاف والحرأي محلة الجفاف والحر.  

l منجز l 

سيدة القلعة في منجز: تقوم على مصطبة تشرف على وادي النهر الكبير الجنوبي الرائع الجمال. بناها اليسوعيون في أواخر القرن التاسع عشر على بقايا كنيسة قديمة، ودشنّوها عام 1900م، إلى جانبها دير ومدرسة خاليان الآن، وداخلها مزيّن بالأعمدة والزخارف واللوحات الرائعة. تقع كنيسة سيدة القلعة في منتصف الطريق الاستراتيجية القديمة التي تربط بين فينيقيا الساحليّة والداخل السوري والتي كانت طريق القوافل والجيوش الغازية وهجرات الشعوب. تقوم كنيسة سيدة القلعة اليوم على شريط أو لسان من الأرض البازلتية يقطعه خندق اصطناعي يفصل القلعة عن الكنيسة وتوابعها. كان يقوم فوقه جسر خشبي متحرك يرفع عند الحروب ويعاد أيام السلم. ويزّنر هذا اللسان من الأرض لجهة الشمال وادي نهر الكبير الشمالي قديماً حيث تتلوى بكسل ناعس. مياه زرقاء، تعكس أشعة الشمس الساطعة، فتلتهب أزهار الدفلى المائلة على الضفتين وتتوهج بالألوان أشجار اللوز في الجلول المعلّقة، وترقص بالظلال أحراج القلعة المتدلّية فوق النهر من شاهق، فيبدو للناظر مشهد خلاب ليس أجمل منه ولا أبهى إلى جهة الجنوب الغربي، ينحدر وادي منجز، بخانق نهري، يلّف الموقع ويلتقي عند طرف اللسان، غربا، بالنهر الكبير الشمالي.  القلعة الصليبية: تقع غربي الكنيسة، في نهاية المصطبة النهرية، مفصولة عنها بخندق اصطناعي كان يعلوه جسر متحرك. تحوّل الخندق إلى طريق تنزل إلى النهر الكبير الجنوبي، الحد الفاصل بين لبنان وسوريا. تمتد القلعة على طول مئتي متر، وفي وسطها بقايا كنيسة على اسم القديس يوحنا، شفيعالفرسان المضيّفين، وفيها آبار، بعضها لا يزال صالحاً لتخزين الماء، وأبراج ودهاليز ومعاصر. تحيط بها الوديان العميقة من ثلاث جهات، ويتجول النظر منها خلال مشاهد طبيعية ساحرة، فُلحت أجزاءً منها وزرعت لوزاً وزيتونا. من هنا أهمية الموقع الاستراتيجية حيث بنيت القلعة منذ زمن موغل في القدم، والدليل على ذلك القبور الميغاليتية المنتشرة بكثافة على ضفتي النهر، وهي من نوعدولماموتعود إلى ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد. كذلك يوجد في المكان حجر أسود مكتوب عليه اسم إله الحظ اليوناني. وعندما جاء الصليبيون إلى الشرق أدركوا أهمية الموقع، فبنوا أو حصّنوا القلعة التي اشتهرت بعد ذلك باسمفليستعريب لفظةفاليكساللاتينية أي السعيد. وقد أنشأالفرسان المضيفونفي قلب القلعة، كعادتهم، كنيسة على اسم شفيعهم مار يوحنا لا تزال آثارها ماثلة للعيان. لكن سبق أن كان قرب القلعة كنيسة أخرى، أقدم بكثير، على اسم السيدة، بُنيت الكنيسة الجديدة مكانها، فسمّيتسيدة القلعة”.           


بقلم : مولاي أمين

بقلم : مولاي أمين

يوتيوبر جزائري و مدون عربي ناشئ يهتم بكل ما هو جديد في عالم التكنلوجيا و التقنية و هدفه الأول هو تصحيح الأفكار و الدروس الخاطئة التي تنشر في الويب .

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

لبنان الأن

2018