بصرما

وصف بلدة بصرما


بصرما، قضاء الكورة محافظة الشمال، تعلو عن سطح البحر 230م، وتبعد عن العاصمة بيروت 47 كلم. تبلغ مساحة أراضيها 465 هكتارا. ويبلغ عدد أهاليها المسجلين المقيمين 3100 نسمة بينهم 850 ناخبا، بينما عدد المسجلين نحو 5200 نسمة بينهم 4441 ناخبا، أما عدد مغتربيها والمتحدّرين منهم فيبلغ 4000 نسمة، ذلك أن بصرما قد عرفت هجرة كثيفة ومتجددة من قِبل أبنائها إلى أستراليا، المكسيك، كولومبيا، فنزويلا، الأرجنتين، فرنسا، كندا، الولايات المتحدة الأميركية، البرازيل، وبعض البلدان العربية.

تحدّها البلدات التالية:

شمالاً بتوراتيج وكفر قاهل، شرقاً نهر أبو علي الفاصل بين الكورة والزاوية أي داريا  بشنين، غرباً عابا وتمامها بطرام، جنوباً كفرعقا وتمامها كوسبا.

زراعاتها الرئيسة:

زيتون وكرمة ولوز وحمضيات.

تصل إليها عبر:

شكا  كفرحزير  أميون  كفر عقا، أو عبر: شكا  كفرحزير   أميون  كوسبا، أو عبر: شكا  كفر حزير  بشمزين  بطرام،

أو عبر:

طرابلس  دوما  زغرتا  داريا  بطرام.

الاسم والآثار:

يعتبر التقليد أن اسم بصرما مركّب من كلمتين سريانيتين: ”بصر ميوأي قلة المياه. غير أن فريحة رد الاسم إلى المحلة النائية والمنقطعة والمنعزلة. ذلك أن كلمة سرما الأرامية  السريانية تعني الانقطاع. وفسّر فريحة وأرملة الاسم ببيت عنقود التمر.

ولفظ اسم البلدة الحالي:

المحلة النائية والمنقطعة والمنعزلة. بصرما بلدة قديمة العهد يدل على ذلك الآثار الكثيرة الموجودة فيها حتى اليوم تقوم مكان بلدة قديمة تهدمت إما بفعل العوامل الطبيعية كالزلازل أو بفعل غزوة مدمرة. وكانت بيوت البلدة القديمة كانت مبنية فوق شبكة دهاليز يتصل بعضها ببعض، وهي غرف وقاعات. وما تلك الدهاليز سوى نظام للاختباء والهرب من الغزاة. ولا يوجد في أي بلدة من لبنان مثل هذه الآثار. ومن آثار بصرما  كنيسة سيدة البرية التي يعود تاريخها إلى العهد الصليبي، وكنيسة القديس قريانوس الأثرية التي بناها السريان المونوفيزيون على ما يبدو، إضافة إلى دير سيدة النجاة للرهبانية اللبنانية المارونية المبني على أنقاض دير قديم مجهول تاريخ البناء.  المجلس البلدي الحالي الذي تم انتخابه عام 2004 يتألف من 9 أعضاء برئاسة إيلي برجيس صليبا.  للاتصال بالبلدية: 029602/30


مواضيع ذات صلة

تعليقات الموقع

© جميع الحقوق محفوظة لبنان الان